من نحن؟

مركز الدراسات التباوية مؤسسة بحثية علمية تتسم بالصفة المرجعية في مجال اللغة والثقافة التباويتين على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي. تأسّس المركز في عام 2013 بطرابلس ويُعدّ إحدى مؤسسات المجتمع المدني التي تتمتع بالأهلية القانونية والاستقلالية المالية. 

يعمل المركز على إجراء البحوث والدراسات التي من شأنها التعريف بالتبو وتطوير المعرفة بقضاياهم الثقافية والاجتماعية، كما يتطلع إلى الاستيعاب المنهجي والمقارن للتحولات الراهنة  في المجتمع الليبي والدولة الليبية وفق للقواعد المنهجية الحديثة للبحث والدراسة.

أهداف المركز

تقع على عاتق المركز مهمّة جسيمة تتعلّق بإبراز ثقافة التبو والمحافظة عليها وقد تمّ تلخيص أهمّ المهامّ في الأهداف التالية:

  1. إنجاز وترجمة ونشر دراسات حول لغة التبو وثقافتهم وتراثهم.
  2. ترجمة وتوثيق تاريخ التبو والمنطقة
  3. الحفاظ على اللغة التباوية وتطويرها وجمع وتدوين مختلف تعابير الثقافة التباوية والعمل على أرشفتها وحمايتها. 
  4. توثيق التاريخ الشفوي واللامادي للتبو: الشعر الفصيح والشعبي، والقصة، والحكايات، إلى غير ذلك.
  5. رسم السياسات التي تساعد على إدراج  التبو في المنظومة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة.
  6. التعريف بقضايا  التبو ودراستها وخدمة قضاياهم كمكوّن ثقافي أصيل  وتعزيز وجود ومكانة الثقافة التباوية في الفضاءات والمحافل الوطنية والدولية.
  7. التعاون مع المؤسسات والمنظمات الوطنية والإقليمية والدولية العاملة في مجال اهتمام المركز وعقد شراكات معها وإبرام عقود واتفاقيات تعاون بما يحقق أهداف المركز. 
  8. مساعدة الجامعات على تنظيم الحلقات الدراسية والمناشط الكفيلة بدعم بحث وتطوير لغة التبو وثقافتهم .
  9. الإسهام في تنمية وتطوير مجالات العلوم الاجتماعية والإنسانية بتشجيع الباحثين في ميادين لغة وثقافة  وتراث التبو. 
  10. تشجيع التنوع الثقافي والتعاون مع المنظمات ذات الاهتمام المشترك.
  11. تشجيع الانفتاح على الآخر والتفاعل مع مكونات المجتمع المدني على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي
  12. تنظيم المناشط الثقافية لجمع المخطوطات ذات العلاقة بثقافة التبو والثقافات المجاورة والمعاصرة لها، وفهرستها وتوثيقها.
  13. العمل على وضع خطط تُسهم في المحافظة على الأرشيف المحلي (والوطني) مهما كان ضئيلا مثل أرشيف الحالة المدنية والملكية العقارية وغيرها من تمظهرات تراث التبو.
  14. المطالبة ببعث نواة مُتحف لثقافة التبو، وإدراج إدخال مناطق التبو ومحطاتهم التاريخية والثقافية ضمن المسارات السياحية للسوّاح الذين يزورون ليبيا.
  15. دعم الجهود السلمية الرامية لتعزيز المسار الديمقراطي واحترام التنوّع العرقي والثقافي في ليبيا.

الرسالة والقيم

يعتبر مركز الدراسات التباوية التنوّع والتعدّد الثقافي مكسبا كبيرا لا بدّ من تشجيعه والاستفادة منه بما يخدم المجتمع على الصعيدين المحلّي والوطني. لذلك فإنّه يلتزم بالعمل على تحسين وضع التبو وغيرهم من المكونات الثقافية الأخرى من خلال زيادة الوعي بحقوق الأقليات وقضاياهم.

وبينما يعمل على تحقيق هذه المهمّة النبيلة في ظل التحديات الجسيمة في القرن الواحد والعشرين، يعمل المركز على تزويد كل المعنيين من طلبة وباحثين وغيرهم من النشطاء والفاعلين بمجموعة أدوات معرفية تمكّنهم من تجاوز الاختلافات ودرء الصراعات وتبادل الأفكار من خلال الحوار البنّاء لبناء مجتمع مسالم ومتنوّع ينعم بالتنمية والرخاء.